Tree lined street in the North End, Boston, Massachusetts.

الشوارع الباردة تعمل على المحافظة على البيئة وحفظ استهلاك الكهرباء

MARCH 24, 2017 BY JESSI GOWAN & FILED UNDER GENERAL

يمكن لمالكي المنازل في المناطق الحضرية القيام بدورهم في مكافحة آثار تغير المناخ عن طريق زراعة المزيد من الأشجار – وحتى خفض فاتورة الكهرباء الشهرية الخاصة بهم مع المساعدة في حماية البيئة من الاحتباس الحراري.

إن مجرد زرع شجرة صغيرة في الفناء الخاص بك يمكن أن يحدث فرقا في التكاليف الشهرية، بالإضافة إلى أن السماح للشجرة بأن تنضج، سيمكنك من انقاذ ما يصل الى 400 $ كل عام – وفقا لمبادرة الشوارع الباردة، التي وضعها المهندس المعماري الدكتور ليبي غالاغر حيث درس الدكتور غالاغر تأثير تصميم الشوارع على درجات الحرارة وتكاليف الكهرباء.

وقال جالاغر: “لقد وجدت أنه يمكن أن تحقق مستويات أعلى بكثير من انخفاض استهلاك الطاقة عن طريق زراعة الأشجار الفعالة في الشارع”. “مع نمو الأشجار، حقق المشروع النتيجة المتوقعة لهذه الشوارع ألا وهي عندما نضجت هذه الأشجار فإنها يمكن أن تحقق فوائد كبيرة حقا مثل توفير الظل، وخفض فواتير الكهرباء.”

وباستخدام برنامج نمذجة البيانات، قدمت دراسة غالاغر النتائج البيئية المحتملة الناتجة عن التخطيطات والأشكال المختلفة من الأشجار، مع التركيز في المقام الأول على أشجار الرماد، والأشجار المتساقطة، والأشجار ذات اللحاء. وفقا لنتائج غالاغير، يجب أن يكون طول الأشجار أكثر من سبعة أمتار لتحقيق أكبر فائدة، ولكن حتى شجرة يبلغ طولها خمسة أمتار يمكن أن توفر مبالغ تصل إلى 100 $.

واضافت ان تغطية الشجرة الكثيفة يمكن ان تخفض درجات الحرارة في المنطقة المظللة بمقدار يصل الى سبع درجات مما يخلق فرقا كبيرا خلال موجات الحرارة التي اجتاحت مدينة سيدني حيث شهدت هذا الصيف ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة التي تجاوزت 40 درجة.

ووفقا للدكتور برنت جاكوبس، مدير البحوث في معهد الدائم في أوتس، فإن الأشجار تعمل على الحد من تأثير ما يسمى  “الجزيرة الحرارية” الناجم عن استبدال النباتات الطبيعية بالعمران والبنى التحتية. هذه المباني تمتص وتخزن الحرارة خلال فترات النهار، مما يساهم في ارتفاع درجات الحرارة في المناطق الحضرية.

وقال جاكوبس “ان تغير المناخ  يزيد فقط من تأثير جزيرة الحرارة الحضرية”. وأضاف إلى أنه “يجب التخطيط لهذه التطورات … والتخفيف من الحرارة قبل أن نبدأ”..

وقد تم تنفيذ مبادرة الشوارع الباردة بالفعل في ضاحية بلاكتاون الغربية في سيدنى، وقد أعيد تجهيز الشوارع السكنية بمناظر طبيعية أكثر استدامة وذلك باستخدام الأشجار وأوراق الشجر للمساعدة في مكافحة آثار الاحتباس العالمي. وكان المشروع تحت مسمى التعاون بين جميع الشوارع، من قبل مجلس مدينة بلاكتاون والسكان المحليين.

يضيف غالاغر “إن القدرة على تمكين هذه المجتمعات من إجراء نقاش وحوار حول إمكانيات الشارع يسمح لهم ليس فقط بتحسين بيئتهم، والحد من فواتير الكهرباء، ولكن أيضا تمكينهم من الشعور بأنهم يستطيعون فعل شيء حيال هذا المناخ المتغير جذريا.”

الفناءات الخلفية المدرجة في معظم تخطيطات المساكن، كما هو الحال في بلاكتاون، يحد من اختيار الأشجار لمعظم أصحاب المنازل، ويمكن أيضا أن تكون أعمال الصيانة الإضافية المرتبطة بالأشجار رادعا. ولذلك، قال غالاغير أنه من الأهمية بمكان أن تزرع الأشجار على طول الشوارع، مما يتطلب من المخططين والمطورين في المدينة إلى دمج الأشجار في خططهم للأحياء في المستقبل.