How-Being-A-Sustainable-Farmer-Reduces-Carbon-Footprint-feat

كيف تصبح مزارع تنمية مستدامة قادرعلى التقليل من تركيز الكربون

BY & FILED UNDER GENERAL

ويزداد عدد السكان بمعدل ينذر بالخطر، ويتوقع أن يصل إلى حوالي 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050. وإذا أردنا تلبية احتياجاتنا من التغذية، وفي الوقت نفسه الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة، فقد حان الوقت المناسب للاحتضان الكامل للزراعة المستدامة – وهو نظام يستخدم فيه المزارعون تقنيات تحمي البيئة والاقتصاد والناس والمجتمعات المحلية.

إن الفوائد التي توفرها الزراعة المستدامة للبيئة، والاقتصادات المحلية، والناس هائلة. اسمحوا لي أن أبرز عدد قليل منهم!

باستخدام التقنيات المستدامة، يستطيع المزارعون زراعة بذور ذات عوائد مرتفعة مثل البذور المقاومة للآفات والأعشاب الضارة في الأراضي الزراعية، وبهذا يمكن للمزارعين جني المزيد من المحاصيل وتوفير الغذاء لعدد كبير من الناس الذين يستخدمون موارد أقل من الأراضي. ومن المؤكد أن استخدام موارد أقل من الأراضي سيساعد على الحد من انبعاثات الكربون في قطاع الزراعة.

Banner--image e-a 01

إن تبني الزراعة المستدامة يدفع المزارعون إلى التفكير النقدي من المهاد  إلى العمليات الزراعية الخطيرة، ويبتكرون ابتكارات للحد من انبعاثات الكربون المرتبطة بأنشطتهم الزراعية مما يجعلهم أكثر إفادة للجميع. فعلى سبيل المثال، تتطلب الممارسات الزراعية المستدامة من المزارعين التفكير بعناية في استخدام الموارد الطبيعية مثل المياه والنفايات والطاقة، وهذه أخبار جيدة من وجهة نظر الموارد و / أو إدارة الكربون.

وهناك شيء جيد آخر عن الزراعة المستدامة في عالمنا اليوم هو أنها تدفع المزارعين إلى وضع استراتيجيات للحد من الأميال الغذائية و / أو زراعة الغذاء محليا.

وعندما تزرع المنتجات الغذائية محليا، فإنها تحفز الاقتصاد المحلي، وبالتالي تعمل على تحسين الحياة. فالأحوال المعيشية لا تتحسن فحسب، بل إن استخدام النقل الجوي أو البري في الإنتاج في سلاسل الإمدادات الغذائية يتم أيضا تخفيضه أو إلغاؤه، مما يخفض انبعاثات الغازات من وسائل النقل ويحسن الاستدامة البيئية.Organic rainbow carrots and tomatoes from the local farm.

وحيثما تمارس الزراعة المستدامة، فإنه يتم أيضا تعزيز التماسك المجتمعي وتحسين التماسك المجتمعي بمعنى أن الاستدامة البيئية (في القطاع الزراعي) تتطلب من الجميع (المزارعين والعمال والمستهلكين وغيرهم) المشاركة في سلاسل الإمدادات الغذائية من أجل بذل جهود استدامة بيئية جماعية للحفاظ على البيئة. إن الجهد الجماعي نحو الحفاظ على البيئة هو أحد الطرق الجيدة لمكافحة القضايا البيئية (مثل تغير المناخ) في قطاع الزراعة.

ومن الجدير بالذكر أن التماسك المجتمعي مهم للغاية في التخفيف من آثار تغير المناخ، بالنظر إلى أن سلسلة التوريد الزراعي معقدة، مما يتطلب من الجميع أن يكونوا جزءاً من الحل. لنفكر في ذلك، يتم إرسال بعض المواد الغذائية المنتجة في قطاع الزراعة والنفايات إلى مكب النفايات، وإطلاق غاز الميثان، وغازات الدفيئة، وهو أقوى بمعدل 21 مرة من الكربون في التأثير على ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي.

وفي حين يمكن للمزارعين استخدام الزراعة المستدامة للحد من الآثار البيئية السلبية المرتبطة بمرحلة إنتاج الأغذية، فإن مرحلة نهاية صلاحية المواد الغذائية تقع خارج نطاق السيطرة المباشرة للمزارعين وضمن السيطرة المباشرة للمستهلكين، مما يجعل من الضروري للمستهلكين أن يكونوا جزءاً من الحل إذا ما أردنا تحقيق أهداف الزراعة المستدامة في أي مجتمع. ومن ثم يمكن لأي نظام مستدام للزراعة أن يجعل المستهلكين أكثر وعياً بيئياً وأن يأخذوا في عين الاعتبار الإجراءات اللازمة التخلص من النفايات، وبالتالي تقليل غازات الدفيئة في الغلاف الجوي وتحسين الاستدامة البيئية.

ومن الضروري أيضا أن نلاحظ أن سلاسل الإمدادات الزراعية ذات طابع عالمي وذلك بممارسة أنشطة واسعة النطاق في البلدان النامية والبلدان المتقدمة على السواء. إن القضايا البيئية الهامة مثل تلوث الأرض والمياه والهواء والأرض ليست شائعة في المناطق المستخدمة للزراعة. ومع ذلك، تعمل ممارسات الزراعة المستدامة ضمن مبادئ التنمية المستدامة، وتعمل على تعزيز التتبع والمساءلة في القطاع الزراعي من خلال طرح أسئلة هامة مثل:

– من أين تأتي المواد الغذائية لنا؟

– كيف تنمو المواد الغذائية؟

– من هو المنتج للمواد الغذائية؟

– ما هي كفاءة المزارعين التدريبية؟

– هل هناك أي مشكلة تتعلق بالتلوث البيئي المرتبط بإنتاج المواد الغذائية؟

– هل هناك أي خطة للتخفيف من التلوث في سلاسل الإمدادات الغذائية؟

ولذلك فإن الزراعة المستدامة هي أداة فعالة للقضاء التام على الآثار البيئية السلبية في سلاسل التوريد الزراعية.