Carafe of clean and dirty water

المبيدات الحشرية وتلوث المياه

BY & FILED UNDER WATER

 تعرف المبيدات الحشرية على أنها تلك المواد الكيميائية التي تحتوي على الأكسجين والكبريت والكلور والنيتروجين والفوسفور والبرومين وكذلك المعادن الثقيلة مثل النحاس والزرنيخ والكبريتات والرصاص والزئبق، إذن هي ببساطة مواد كيميائية، تستخدم هذه المبيدات في قطاع الزراعة للسيطرة على الآفات والحشرات و القضاء عليها. فالآفات مثل الحشرات والأمراض والقوارض والأعشاب الضارة يمكن أن تضر بالمحاصيل إذا تركت دون رقابة واهتمام بالمحاصيل، ومن شأنها أن تلحق الضرر بالمحاصيل إذا سمح لهم بالنمو في الأراضي الزراعية، ونتيجة لذلك، تستخدم المبيدات لمكافحة أو القضاء على الآفات في مناطق الأراضي الزراعية، وبالتالي تحسين إنتاجية المحاصيل والغلة.

وعلى الرغم من أن استخدام مبيدات الآفات يساعد على تحسين إنتاجية المحاصيل ومردودها، فإنه لا بد من معرفة أنه إذا استخدمت هذه المبيدات عشوائياً؛ فسوف تترتب عليها عواقب سلبية – بمعنى أنها يمكن أن تسبب تلوثاً بيئياً كبيراً.

تلوث المياه هو أحد أشكال التلوث الناجم عن الاستخدام غير السليم لمبيدات الآفات. وهذا يعني ببساطة وجود مواد غير مناسبة في المياه، مما يغير خصائصها، ويجعلها ملوثة وغير مناسبة للاستخدام. يحدث هذا عندما تستخدم مبيدات الآفات في المناطق البرية التي تستخدم لزراعة المحاصيل بعيدا عن الرياح والأمطار في المسطحات المائية. ونتيجة لذلك، فإنها تغير حالة هذه المسطحات المائية عن طريق تغييرظروفها الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، مما يجعلها سامة وملوثة وغير مناسبة للاستخدام.

وعندما تتلوث المياه بالمبيدات الحشرية، تصبح هذه المياه ضارة بالكائنات الحية التي تستهلكها أو تتلامس معها.

إن تلوث المياه شيء سيء للغاية وله آثاره المدمرة للبيئة. فهو يخلق آثارا سلبية على البيئة، وفيما يلي عدد قليل من هذه الآثار.

تلوث المیاه الجوفیة: عند رش النباتات والمحاصيل بتلك المبيدات، يحدث أنها تتدفق تحت سطح الأرض، وتصل إلی طبقات المیاه الجوفیة، وبالتالي تلوث المیاه الجوفیة، مما یجعلھا غیر مناسبة للاستخدامات البشریة والزراعیة.

الحياة البحرية: المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية ضارة جداً بالكائنات الحية، لذلك فإنها عندما تدخل في المسطحات المائية، فإن الكائنات البحرية الموجودة في هذه المياه ستتلوث وبالتالي ستنتهي حياتها.

اضطراب السلسلة الغذائية: عندما تتلامس المبيدات الحشرية مع المسطحات المائية، فإنها يمكن أن تتداخل مع السلسلة الغذائية وتسبب المرض بطرق خفية. على سبيل المثال، إذا دخلت المواد الكيميائية من مبيدات الآفات مثل الرصاص أو النحاس إلى المسطحات المائية، فإن الأسماك ستمتصها، وعندما يأكل البشر مثل هذه الأسماك (مع المياه الملوثة)، فإنها يمكن أن تتلف أنظمة متعددة في جسم الإنسان مثل تلف الكلى هو من الأمراض التي يمكن أن يكون سببها استهلاك المياه الملوثة.

التكاليف: هناك أيضا آثار مالية مرتبطة بتلوث المياه. عندما تتلوث المياه العذبة، تعتبر غير آمنة للشرب، وبالتالي تتطلب العلاج وإلا فإنها ستكون المياه الملوثة غير آمنة وغير مناسبة للشرب إذا تركت دون علاج. إن معالجة المياه الملوثة يِمكن أن تكون مكلفة. وبالنظر إلى الضعف والتراجع الاقتصادي العالمي، فإن إنفاق المال على معالجة المياه الملوثة التي لا ينبغي أن تكون قد حدثت في المقام الأول غير مستدام اقتصاديا.ِ

وبعد أن ذكرنا أن الاستخدام العشوائي للمبيدات الحشرية يمكن أن يسبب مشاكل تلوث المياه، تجدر الإشارة هنا إلى أن هناك الكثير من الطرق التي يمكن استخدامها لمعالجة هذه القضايا. ويمكن استخدام الإدارة المستدامة لمعالجة هذه القضايا، أيضاً هناك العديد من المبيدات العضوية التي يمكن استخدامها بدلاً من المبيدات الاصطناعية الضارة.